World Council of Churches

A worldwide fellowship of churches seeking unity, a common witness and Christian service

You are here: Home / Press centre / News in other languages / الحياة في الصباح والقدرة على التحمّل تحت الاحتلال – المرافقون المسكونيون يقفون كشهود عيان أمام معابر التفتيش في القدس والضفة الغربية

الحياة في الصباح والقدرة على التحمّل تحت الاحتلال – المرافقون المسكونيون يقفون كشهود عيان أمام معابر التفتيش في القدس والضفة الغربية

الحياة في الصباح والقدرة على التحمّل تحت الاحتلال – المرافقون المسكونيون يقفون كشهود عيان أمام معابر التفتيش في القدس والضفة الغربية

People of all ages wait at the Qalandiya checkpoint, the main connection between the northern West Bank and Jerusalem. All photos: Albin Hillert/WCC

09 October 2018

بقلم "ألبين هيليرت" (*)

في الساعة الرابعة و45 دقيقة فجرا، أمام معبر تفتيش "قلنديا" المزدحم بالآلاف من الفلسطينيين الذين يحاولون العبور كلّ يوم  إلى القدس.

يعتبر معبر تفتيش"قلنديا" من أهمّ المعابر بين شمال الضفة الغربية ومدينة القدس، وهو المعبر الذي تقوم مجموعة من المرافقين المسكونيين، التابعين "لبرنامج مجلس الكنائس العالمي للمرافقين المسكونيين في فلسطين وإسرائيل"، بزيارته بشكل منتظم في أوقات الصباح الباكر.

والهدف من وراء وجود هذا الفريق من المرافقين المسكونيين هو التعبير على تضامنهم ومنح الفلسطينيين الدعم الأساسي خلال مرورهم من خلال هذا المعبر وفي حال منعهم من العبور بالإضافة إلى جمع الوثائق والمعلومات ذات الصلة بالأوضاع في نقاط العبور.

وتُستخدم هذه التقارير في إطار إدراجها ضمن وثائق نظام منظمة الأمم المتحدة من أجل رصد أوضاع حقوق الإنسان في فلسطين وإسرائيل.

الحياة في الصباح الباكر تحت الاحتلال

ويشرح أحد المرافقين المسكونيين قائلا :"إذا كان الشخص يعيش في القدس الشرقية خارج الجدار أو مثلا في مدينة رام الله وهو يعمل في القدس، فهو بحاجة إلى وصوله في الصباح الباكر عند معبر التفتيش للوصول إلى عمله في الوقت المحدد. غير أن عملية عبور نقطة التفتيش قد تستغرق ما بين ساعة واحدة أو ساعات عديدة".

Hillert-Checkpoint-2

واليوم هو يوم الاثنين ومعبر تفتيش"قلنديا" مزدحم بالرجال من كل الأعمار ينتظمون في طوابير من أجل الذهاب إلى أعمالهم. وتقوم القوات الأمنية الإسرائيلية بتمرير ما بين 20-50 شخصا في كل مرّة تحت حراسة ومراقبة مشددتين.

ويضيف أحد المرافقين المسكونيين معلّقا :"وفي حال حصول أية مشكلة في الطابور فالحلّ الوحيد للتحرك هو الرجوع إلى الخلف ولا يكون الأمر سهلا بسبب كثرة الازدحام".

Hillert-Checkpoint-3

ويتوفر معبر تفتيش"قلنديا" على ثلاثة خطوط للعبور تتخللها منافذ حديدية ضيّقة تجعل العابرين يمشون واحدا تلو الآخر. وفي حال الإغلاق المفاجئ لأحد الخطوط، ينتقل العابرون وبسرعة وفي ازدحام رهيب للخط الثاني أو الثالث.

ويرى أحد المرافقين المسكونيين مُبديا ملاحظته في خطورة تطبيع هذه الأوضاع تحت الاحتلال :"إن المسألة صعبة للغاية عند التفكير في هذا الوضع طالما أنهم تعودوا على هذا النظام في الوقت الراهن".

Hillert-Checkpoint-4

أحد الفلسطينيين يبع الخبز والبيض في الجانب الفلسطيني من معبر التفتيش – وجبة فطور للبعض وقد تتحول إلى وجبة غذاء للبعض الآخر.

Hillert-Checkpoint-5

عند بزوغ الفجر، العشرات من الرجال يصطفون من أجل الصلاة تعبيرا عن إيمانهم.

Hillert-Checkpoint-6

الساعة تشير إلى 05 و18 دقيقة فجرا وفي الفضاء المفتوح من معبر التفتيش، مجموعة من الرجال يصلون جماعة صلاة الفجر قبل الالتحاق بطوابير الانتظار.

 

ما هو ممكن وما هو مستحيل

ويشرح أحد الشباب الفلسطينيين قائلا:"عشت أطول فترة حياتي في الولايات المتحدة الأمريكية، ورجعت إلى فلسطين الآن لمساعدة والديّ، فهما أصبحا مسنّين".

Hillert-Checkpoint-7

ويضيف قائلا:"أنا اليوم ذاهب إلى القدس للبحث عن فرصة عمل وأنا أحمل جواز سفر أمريكي غير أنني فلسطيني أيضا وهم يرفضون منحي تأشيرة ولهذا السبب يتعين علي المرور من معبر التفتيش هذا من أجل الحصول على ترخيص".

Hillert-Checkpoint-8

ويقوم المرافقون المسكونيون برصد وتوثيق هذه الحالات في معابر التفتيش في القدس وفي الضفة الغربية ويقدمون يد المساعدة الأساسية لكل فلسطيني يُمنع من العبور عن طريق البحث عن السبب من منعه من العبور وتسليم كل هذه المعلومات للمنظمات الدولية والفلسطينية والإسرائيلية التي بمقدورها مدّ الدعم العملي عند الضرورة.

ويشرح أحد المرافقين المسكونيين أنه عادة ما تمنح السلطات الإسرائيلية تراخيص العمل لفترات قصيرة والتالي يتعين تجديدها كل مرة، هذا مع نشوب اختلافات في التواصل بين السلطات الإسرائيلية والفلسطينيين فيما يخص تغيّر بعض القواعد أو شروط العبور من خلال منافذ التفتيش.

Hillert-Checkpoint-9

وعند انتهاء عملهم اليومي، وبالرغم من حصول المرافقين المسكونيين على تأشيرات صالحة للعبور من طرق ميسّرة، غير أنهم يفضلون الالتحاق بالطوابير من أجل "التعبير على تضامننا وكذلك معرفة المعاناة التي يعيشها الفلسطينيون كل يوم".

Hillert-Checkpoint-10

ويشرح أحد المرافقين المسكونيين:"أظن أنّ الاحتلال سوف لن ينتهي خلال فترة وجيزة. فقبل المجيء إلى هذا المكان، كنت أدرس حقوق الإنسان. ولكن هناك اختلاف كبير بين ما ندرسه ونتعلمه وبين الحقيقة في الميدان والشيء الذي يمكننا القيام به هو التحدث إلى الناس لمعرفة أحاسيسهم فيما يخص هذا الوضع. "

ويستنتج قائلا:"من المهم مواصلة هذا العمل ومن المهم أن يفكر الناس في القيام بهذا العمل ليصبحوا مرافقين مسكونيين لمعرفة أننا لم نأت لتغيير كلّ شيء. فنحن لا نملك القوة وما يمكننا القيام به هو مساعدة تغيير العقليات ونشر الوعي بين مجتمعاتنا بهذه الأوضاع هنا في هذا المكان. ويمكننا أن نحدث تغييرا في الأوضاع على المدى البعيد."

المرافقون المسكونيون يشاركون الرعاة البدو أعمالهم الصباحية المبكرة بمرافقتهم في وادي الأردن

Early morning business: EAs accompany Bedouin shepherds in Jordan Valley (WCC feature of 7 October 2018)

المرافقون المسكونيون يشكلون حضورا وقائيا ليلا ونهارا من أجل مواجهة تهديدات التدمير في "خان الأحمر"

EAs offer protective presence, night as well as day, as Khan al Ahmar faces demolition threat (WCC feature of 4 October 2018)

لمعرفة المزيد عن برنامج المرافقة المسكونية التابع لمجلس الكنائس العالمي

Learn more about the WCC-EAPPI

(*) "ألبين هيليرت" هو الموظف المسؤول عن التواصل لدى مجلس الكنائس العالمي

Filed under: