Image
SocialCard-EasterInitiative2021-web1

إن مبادرة الفصح لبرنامج المرافقة المسكوني في فلسطين وإسرائيل التابع لمجلس الكنائس العالمي المسمى المشي على "خطى يسوع" هي مجموعة جديدة من المواد التي تشمل مجموعة من الدراسات في الكتاب المقدس –  في كل موقع – ومقترحات لجهود ملموسة للمناصرة يبذلها الأفراد والمجتمعات المحلية في جميع ربوع العالم، وصور وقصص وفيديوهات تشهد على الحقائق الراهنة اليوم. 

وتشارك الناس الذين يعيشون تحت وطأة الاحتلال قصص الظلم الذي يقع عليهم وآمالهم في المستقبل. 

والكنائس الأعضاء في مجلس الكنائس العالمي لمشاركة هذه السرديات المجمعة حول الفصح، مع مجتمعاتهم المحلية، وفي داخل أسرهم. 

ويقول القس الدكتور والبروفيسور يوان سوكا، الأمين العام بالنيابة لمجلس الكنائس العالمي، "هذه مبادرة مسكونية بحق، تبدأ بالأسبوع المقدس للمسيحيين في التقاليد الغربية، مروراً بالاحتفالات بعيد الفصح لدى إخوتنا وأخواتنا في التقاليد الشرقية. نحن نريد من خلال جميع الجهود التي نبذلها أن نتيح فرصاً للكنائس والشركاء من جميع أرجاء العالم لينضموا إلى الجهود الرامية إلى تعزيز الأمل وإحلال السلام". 

ويسعى مجلس الكنائس العالمي إلى الدعوة إلى مشاركة أكبر سعياً إلى إحلال سلام عادل بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الأرض المقدسة. وتمثل المبادرة واحدة من الجهود الكثيرة التي يبذلها مجلس الكنائس العالمي وشركاؤه للتشجيع على بذل الجهود غير العنيفة من أجل إحلال سلام عادل لجميع الناس في فلسطين وإسرائيل والاستمرار في بذل هذه الجهود. 

 

للاطلاع على المزيد بشأن مبادرة الفصح لبرنامج المرافقة المسكوني في فلسطين وإسرائيل التابع لمجلس الكنائس العالم لعام 2021