Image
Jerusalem old town
Photo:

وقد نُشر المقال، الذي كتبه Dexter Van Zile، في العدد الصادر يوم 10 شباط/ فبراير من الجريدة.

وقال الأمين العام بالنيابة لمجلس الكنائس العالمي القس البروفيسور والدكتور يوان سوكا "هذا المقال غير صحيح. فلم يدعو مجلس الكنائس العالمي أبداً للمقاطعة الاقتصادية لدولة إسرائيل، ولكنه يعمل مع الكنائس ومنظمات أخرى من أجل السلام العادل في فلسطين وإسرائيل من خلال جميع السبل السياسية والديبلوماسية غير العنيفة".

إن القس Frank Chikane، المذكور في المقال، هو قائد كنيسة يحظى باحترام الجميع في جنوب أفريقيا واضطلع بدور كبير في مكافحة نظام الفصل العنصري في هذا البلد. وهو يشغل حالياً منصب رئيس لجنة الكنائس التابعة لمجلس الكنائس العالمي المعنية بالشؤون الدولية (CCIA)، ويضطلع بدور استشاري في إدارة مجلس الكنائس العالمي. وقد قام بالتصريحات المذكورة خلال الاجتماع المذكور في المقال بصفته الشخصية، وليس أصالةً عن مجلس الكنائس العالمي.

وأكد القس Chikane، "لقد دُعيت كمواطن جنوب أفريقي للتعليق بصورة شخصية على إصدار فيلم يحتفل بحياة وخدمة البطريرك ميشيل صباح، ولم أتحدث باسم مجلس الكنائس العالمي أو لجنة الكنائس التابعة لمجلس الكنائس العالمي المعنية بالشؤون الدولية (CCIA). فالآراء التي أعربت عنها خلال الفعالية هي آرائي المستندة إلى تجربتي في جنوب أفريقيا. وأرفض كل المزاعم بأنني أعلن "الحرب ضد إسرائيل وداعميها" أو أنني وجهتُ "اعتداءً... تعدياً على شرعية الدولة اليهودية".

ولا تمثل تعليقات القس Chikane بيانات عن سياسة مجلس الكنائس العالمي. فهيئات إدارة مجلس الكنائس العالمي الجمعية واللجنة المركزية واللجنة التنفيذية  – هي التي تحدد سياسة مجلس الكنائس العالمي، والأمين العام لمجلس الكنائس العالمي هو المتحدث الرسمي خلال اجتماعات هيئات الإدارة.

ملخص لسياسة مجلس الكنائس العالمي بشأن إسرائيل وفلسطين

يعترف مجلس الكنائس العالمي، منذ تأسيسه في عام 1948، بدولة إسرائيل وبالاحتياجات الأمنية المشروعة لشعبها، ويدعو على الدوام إلى إنهاء العنف، والقضاء على جميع أشكال معاداة السامية، وأعرب عن اعتراضه على المستوطنات غير الشرعية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، ونادى إلى التفاوض بشأن حل للنزاع قائم على أساس الدولتين.

ولا يروج مجلس الكنائس العالمي للمقاطعات على أساس الجنسية في هذا السياق أو غيره. ولا يتخذ تدابير اقتصادية ضد إسرائيل. ولكن لديه موقفاً معروفاً في سياسته لمقاطعة منتجات وخدمات المستوطنات (المعتبرة غير قانونية دولياً) في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

مجلس الكنائس العالمي هو رفقة عالمية من 350 كنيسة عضو، ما يمثل أكثر من نصف مليار مسيحي من جميع ربوع العالم. ويدعو مجلس الكنائس العالمي كنائسه الأعضاء إلى السعي نحو الاتحاد والشهادة العلنية المشتركة وخدمة الآخرين في عالم تُبذر فيه بذور العدل والسلام من خلال الأمل والتضامن. ويعمل مجلس الكنائس العالمي مع الشعوب من كل الأديان في السعي إلى إحلال التصالح بهدف العل والسلام وعالم أكثر إنصافاً.

اقرأ ملخصاً لموقف مجلس الكنائس العالمي في سياسته بشأن إسرائيل وفلسطين

اطلع على المزيد عن عمل مجلس الكنائس العالمي في فلسطين وإسرائيل