World Council of Churches

A worldwide fellowship of churches seeking unity, a common witness and Christian service

You are here: Home / Press centre / News in other languages / الدكتور "تفايت": "لا تخافوا ! نحن مدعوون لبعث الأمل"

الدكتور "تفايت": "لا تخافوا ! نحن مدعوون لبعث الأمل"

الدكتور "تفايت": "لا تخافوا ! نحن مدعوون لبعث الأمل"

Photo: WCC

07 January 2018

تنطلق الاحتفالات بالذكرى السبعين على تأسيس مجلس الكنائس العالمي بزيارة إلى الصين، حيث خطب الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي الدكتور / "أولاف فيكس تفايت" بتاريخ 07  كانون الثاني / يناير في بيجين في كنيسة "تشونغونمن"، وهي إحدى أقدم الكنائس البروتستانتية في الصين، حول موضوع "يسوع المسيح، بهجة العالم". وقد حمل الدكتور "تفايت" معه تحية الزمالة الحية المتكونة من 348 كنيسة عضو في جميع أنحاء العالم.

كنيسة "تشونغونمن"، وهي إحدى أقدم الكنائس البروتستانتية في الصين، بناها الأمريكيون المنهجيين في عام 1870م. وفي عام 1900م، دُمّرت الكنيسة خلال ما يُعرف بـ"ثورة الملاكمين" ثم أعيد بناؤها في عام 1904م. وأُغلقت الكنيسة خلال الثورة الثقافية وأعيد فتحها في 1980م. وتُعدّ هذه الكنيسة مرجعاً لآلاف المسيحيين الذين يقيمون خمس قداديس كل يوم أحد مع العديد من المشاركين الشباب. وقد حضر اليوم ما يقرب من 1000 شخص للمشاركة في القداس والصلاة معا.

وقال الدكتور "تفايت" فى خطبته: "نحن مدعوون للتبشير بمحبة الله وسلام الله لجميع الناس، أياً كانوا، ومهما كان انتماؤهم".

وذكر الدكتور "تفايت" في خطبته على وجه الخصوص دور الكنائس في الصين ودور مجلس الكنائس العالمي في حماية الأطفال وجهود السلام في شبه الجزيرة الكورية والشرق الأوسط وكولومبيا.

وأضاف الدكتور "تفايت": " الكلمة الأولى عن يسوع المسيح هي البهجة. إنه لمن دواعي سروري أن أزوركم هنا في بيجين خلال موسم عيد الميلاد الذي نحتفل فيه بهذه البهجة. نحن بحاجة في عالمنا اليوم إلى شيء يمكنه حقاً أن يوحدنا كبشر في كنف بهجة مستدامة عابرة للحدود".

"النور آت إلى العالم ... أن يكون الإنسان إنسانا يؤكد الله على كرامته حتى وهي أضعف حالاتها، عند الطفل الحديث الولادة. لقد خلقنا جميعا في صورة الله".

وأضاف الدكتور "تفايت" قائلاً: "رسالة السماء هي رسالة لجميع الناس. والرعاية بالبشر يجب أن تكون هي نفس الرعاية لنا جميعا، لأن لدينا جميعا نفس الحاجة للحماية ونفس الحق في التمتع بالحماية".

وقال الدكتور "تفايت": "إن الحركة المسكونية مبنية على منظور يشمل "كل الشعوب". وإن الفرح بعيد الميلاد هو في صميم عمل ودعوة مجلس الكنائس العالمي، ونحن الآن في هذا اليوم من عيد الميلاد، وهنا، في العاصمة الصينية بيجين، نبدأ احتفالنا بالذكرى السبعين لمجلس الكنائس العالمي.  واستطرد قائلاً: "لقد ألهمت بهجة عيد الميلاد الكنائس في السنوات السبعين الماضية، بما في ذلك كنيستكم البروتستانتية في الصين، مانحةً إياها شاهدا مشتركا ليسوع المسيح واستعداداً للعمل من أجل إدخال البهجة في قلوب جميع الشعوب وتعزيز السلام على الأرض."

"هذه البهجة بعيد الميلاد يمكن أن تستمر في توحيدنا ككنائس وكبشر، في عالم قادر على المضي قدماً نحو الأفضل رغم أنه لا يزال يتّسم بالانقسام والفرقة الشديدين. ورغم أن العديد قد تمكنوا من الخروج من مستنقع الفقر، كما هو الحال في بلدكم، فإنه لا يزال كثير من الناس في العالم يعانون من الفقر والأمراض غير المعالجة والصراعات والخوف والوحدة، وحتى اليأس".

وذكر الدكتور "تفايت" دور الكنائس فى الصين قائلاً: "إننا مستمرون في نشر بشارة يسوع المسيح لكل الشعب. ومن بين الأخبار السارة جداً في أسرة مجلس الكنائس العالمي هي الأخبار المتعلقة بحياة ونمو الكنيسة في الصين. شهادتكم المسيحية، خلال وبعد أوقات صعبة للغاية مرّت بها كنيستكم، بعثت الأمل في قلوب الكثيرين في العالم."

واختتم الدكتور "تفايت" خطبته بتذكير الناس بالصراعات المختلفة الجارية في العالم. "إن البهجة في عيد الميلاد هي كلمة لجميع أولئك الذين يعيشون بدون سلام. وتعيشون في هذه الأيام خطر اندلاع حرب بين دولتين مجاورتين لكم في شبه الجزيرة الكورية. شعب كوريا حاضر في صلواتنا وهو ضمن اهتماماتنا منذ فترة طويلة وخاصة خلال الأشهر الأخيرة. وبصفتنا ممثلي مجلس الكنائس العالمي، فإننا نشارك مخاوفهم وإيمانهم في أمير السلام، يسوع المسيح. وسنولي اهتماماً خاصاً أيضاً في هذه السنة لشعوب أمريكا اللاتينية واحتياجاتها من أجل السلام وبخاصة في كولومبيا".

"في هذا الوقت من عيد الميلاد، نتذكر بشكل خاص ضرورة إحلال سلام عادل لأخواتنا وإخواننا ولجميع الأشخاص في بيت لحم وفي الشرق الأوسط".

مجلس الكنائس العالمي يزور الصين

في الفترة ما بين 7 و16 يناير، يقوم الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي الدكتور "أولاف فيكس تفايت" ووفد من مجلس الكنائس العالمي بزيارة إلى الكنائس الأعضاء في الصين. ويضم الوفد، بالإضافة إلى الدكتور "تفايت" رئيس مجلس الكنائس العالمي ممثل منطقة آسيا، الدكتور "سانغ شانغ" والقسّ الدكتور "بينييل راجومكار" والممثل التنفيذي لبرنامج المجلس الخاص بالحوار بين الأديان.

وسيقوم الوفد بزيارة مدينة "شانغهاي" والاجتماع بمجلس الكنائس الصيني والحركة الذاتية القومية الثلاثية وكذلك زعماء الطلاب خلال محاضرة دينية في شرق الصين. كما سينتقل الوفد كذلك إلى منطقة "زيغان" لزيارة المدرسة الإنجيلية "كزانشي" وكنيسة "جينغ كزين". وسيقوم الدكتور "شانغ" بإقامة قداّس في كنيسة "غانغ-واشي" يوم 14 كانون الثاني / يناير 2018م. وسيلتقي أعضاء الوفد بالزعماء الدينيين الصينيين وبممثلين عن الإدارة الحكومية المعنية بالشؤون الدينية في بيجين.

 

لقراءة خطبة الدكتور "أولاف فيكس تفايت" بتاريخ 07 يناير / كانون الثاني 2018م

لقراءة النشرة الإخبارية الخاصة بزيارة وفد مجلس الكنائس العالمي للصين بتاريخ 04 يناير / كانون الثاني 2018م

الكنائس الأعضاء في الصين

Filed under: