World Council of Churches

A worldwide fellowship of churches seeking unity, a common witness and Christian service

You are here: Home / Press centre / News in other languages / مجلس الكنائس العالمي: ممارسات السلطات الإسرائيلية تجاه قيادة مجلس الكنائس العالمي ممارسات ظالمة وتمييزية وقائمة على معلومات خاطئة

مجلس الكنائس العالمي: ممارسات السلطات الإسرائيلية تجاه قيادة مجلس الكنائس العالمي ممارسات ظالمة وتمييزية وقائمة على معلومات خاطئة

مجلس الكنائس العالمي: ممارسات السلطات الإسرائيلية تجاه قيادة مجلس الكنائس العالمي ممارسات ظالمة وتمييزية وقائمة على معلومات خاطئة

الأستاذة الدكتورة / "إيزابيل أباوو فيري" (على اليمين) مع القس الدكتور / "أولاف تفيت فيكس على الأراضي المقدسة، 2015. © ماريان إجدرستن / مجلس الكنائس العالمي

06 December 2016

"في خطوة غير مسبوقة ضد قيادة مجلس الكنائس العالمي والحركة المسكونية، اعتُقلت بالأمس الأمينة العامة المساعدة لمجلس الكنائس العالمي الأستاذة الدكتورة "إيزابيل أباوو فيري" وتم التحقيق معها ثم ترحيلها من مطار بن غوريون الدولي".

وفي بيان صادر في 6 ديسمبر، بعد عملية اعتقال السلطات الإسرائيلية الأمينة العامة المساعدة لمجلس الكنائس العالمي الأستاذة الدكتورة "إيزابيل أباوو فيري" واستجوابها وترحيلها لدى وصولها إلى تل أبيب، عبّر مجلس الكنائس العالمي عن "أسفه الشديد إزاء مناهضة الجانب الإسرائيلي لمبادرات مجلس الكنائس العالمي من أجل السلام العادل لكل من الفلسطينيين والإسرائيليين".

وكان من المزمع أن تحضر الدكتورة "فيري" مشاورات مع قادة الكنيسة في القدس بشأن برنامج المرافقة المسكوني في فلسطين وإسرائيل (EAPPI)، وهو أحد البرامج والأنشطة العديدة التي يدعمها مجلس الكنائس العالمي في جميع أنحاء العالم.

وتجدر الإشارة إلى أن الدكتورة "فيري" كانت العضو الإفريقي الوحيد لوفد مجلس الكنائس العالمي وكذلك العضو الوحيد الذي مُنع من الدخول. وكان سبب ترحيلها هو "منع الهجرة غير الشرعية". وكلّف مجلس الكنائس العالمي ممثليه القانونيين بتقديم اعتراض فوري ضد "هذه الممارسة الظالمة والتمييزية في حق الدكتورة فيري"

وقال الأمين العام للمجلس الكنائس العالمي القس الدكتور / "أولاف تفيت فيكس" إنّ "الاتهامات التي وُجّهت إلى مجلس الكنائس العالمي وبرنامج المرافقة المسكوني خلال التحقيق مع الدكتورة "فيري" والتي نُشرت في وسائل الإعلام اليوم هي اتهامات عارية عن الصحة تماماً". "أنا مندهش ومستاء جداً من أن وزارة الداخلية الإسرائيلية تؤسس على ما يبدو قراراتها على مصادر غير صحيحة وغير موثوق بها".

الحقائق:

برنامج المرافقة المسكوني في فلسطين وإسرائيل (EAPPI) هو استجابة ملموسة لنداءٍ وجّهه قادة الكنيسة في القدس في 2002 إلى مجلس الكنائس العالمي. وكتب هؤلاء القادة في الخطاب ما يلي: "نود أن نطلب باحترام حماية جميع الأشخاص من أجل المساعدة في إعادة إنشاء الثقة والأمن المتبادلين للإسرائيليين والفلسطينيين. وعلاوة على ذلك، فإننا ندعو جميع الشعوب المحبة للسلام من جميع أنحاء العالم للمجيء والانضمام إلينا تعبيراً منهم على مساندتهم لسلام عادل".

وشاركت أكثر من 70 كنيسة وهيئة مسكونية وهيئات متخصصة من 22 بلداً في أفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأمريكا اللاتينية بنشاط في البرنامج. كما شارك أيضاً ما يقرب من 1800 مرافق.

بالنسبة لوسائل الإعلام، يُرجى الاتصال بالمديرة الإعلامية لدى مجلس الكنائس العالمي السيدة / "ماريان إجدرستن": mej@wcc-coe.org، +41 79 507 63 63.

بيان حول اعتقال وترحيل الأمينة العامة المساعدة لمجلس الكنائس العالمي

مجلس الكنائس العالمي: تعامل الإسرائيليين مع ممثلينا في المطار أمر غير مقبول (بيان صحفي صادر عن مجلس الكنائس العالمي في 9 مايو 2016)

الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي يدرس السلام في فلسطين واسرائيل (بيان صحفي صادر عن مجلس الكنائس العالمي في 20 سبتمبر 2016)

 

Filed under: